الازياء في العصر الروماني ، تبرز التقسيم الطبقي

مكبوس الدجاج

الازياء في العصر الروماني ، تبرز التقسيم الطبقي

الازياء في العصر الروماني كانت من ضمن الأشياء التي برزت من خلالها تصنيف الطبقات المجتمعية في اليونان
بشكل عام، حيث كشفت الازياء عن الطبقات التي وجدت في العصر الروماني في تلك الفترة.ومن المعروف أن
الرومان ورثوا  عن الإغريق الفنون والآداب والتماثيل والمسرحيات التي كانوا يمثلونها لتعبر عن المجتمع وقضاياه
في تلك الفترة ،

كما انهم اتبعوا نفس الديانة والمعتقدات الدينية. ولعل من أهم الاشياء التيأخذها الرومان عن الاغريق الازياء،
حيث تميزت الازياء في العصر الروماني بأنها مأخوذة
عن الزي الاغريقي وذلك لعدم وجود العقل المصمم والابداع عند الرومانيين الذين انشغلوا بالحروب والفتوحات
التي حدت من العمل واطلاق العنان لافكارهم وانتاج الازياء والملابس الخاصة بهم والتي تميزهم عن غيرهم من
الشعوب الأخرى.ولعل السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو هل اكتفى الرومان بالتقليد الاعمى للاغريق أم كان لهم
بصمة تميزهم
عمن سبقهم؟؟؟؟إن البصمة التي ميزت الرومان هو وجود الكثير من الزينة في ملابسهم بشكل عام كما انهم
تميزوا فيىاختيار المنسوجات التي صنعوا منها ثيابهم واختيار الألوان أيضا .

كيف أثرت الازياء في العصر الروماني بتمييز الطبقات المجتمعية ومعرفتها

لعل أهم ما ميز الطبقات المجتمعية في العصر الروماني، كان الشعب الروماني ينقسم إلى طبقتين هما: الأرستقراطيون وعامة الشعب.فالأرستقراطيون هم من أصل عريق ملاك الكون بأكمله، ومن الطبيعي ان يختلف زيهم عن الطبقة الثانية وهي عامة

فكانوا يمثلون بشكل رئيس الصُناع والفلاحون كعمال في أراضي وممتلكات الطبقة الأرستقراطية.وقد ميزت هذه الطبقات المجتمع من ازياءهم اذ ان الملوك ازياءهم تختلف تماما عن عامة الشعب فالملوك واصحاب

المكانة في المجتمع يرتدون الأصواف من آسيا الصغرى، والحرير من الصين الذي كان باهظ الثمن وكان يوزن بالذهب، وارتدوا أزياء بألوان واشكال وانسجة مختلفةمطرزة بالذهب والالوان والنسجة الجذابة بينما ارتدى عامة القوم عادةً
الأنسجة الخشنة بألوانها الطبيعية.

 

ان الملابس الاغريقية لا تختلف كثيرا عن الرومانية وليس سهلا التمييز بينها ، ولعل أبرز ما يميز الرومانية هو كونها قد أخذت من الزي الأجنبي نموذجا لها تاثرت به وطبقت بعض تفاصيله على ازيائها.

ان الفتوخات التر خاضتها الدولة الرومانية جعلت الازياء لديهم مختلطة بالعديد من الانماط للبلدان التي فتحوها وتاثروا بها
خاصة من دول البحر المتوسط

يشار ألى ان الطريقة التقليدية للزي الروماني كانت عبارة عن  لف القماش حول الجسم، وقد تغيرت هذه الطريقة المتبعة منذ القدم الى طريقة اخرى اكثر حداثة وتاثر بالاجانب في البلاد المفتوحة والتي تعتمد  على التفصيل.

وتدريجيًا فقدت الأزياء الرومانية ما كانت تتميز به من خطوط وثنيات تضفي على صاحبها جمالًا، وأصبح الرومانيون يعتمدون على الزينة المفرطة لإبراز جمالهم.

أهم الازياء في العصر الروماني

الطوجة/التوجا من الازياء في العصر الروماني

وهو رداء روماني بحت، ارتداه قادة الرومان في كل المناسبات التي انتصروا فيها، وقد اعتبرت التوجا هي الثوب الرئيس للملابس الخارجية التي ارتداها الرومان. وكان لون ثوب التوجا يحدد مكانة الشخص الروماني في المجتمع، كما كانت ترتديها النساء التي تم تطليقها بسبب الزنا.

 

البت/التونيك 

والذي كان الزي الرئيس للمرأة. وهو قميص في البداية كان بدون أكمام، ثم أصبح بأكمام طويلة تصل إلى الأقدام. يُلبس فوق الإزار الذي يغطي الأرداف وجزء يغطي الصدر. وقد اعتبرته النساء الرومانيات زيًا داخليًا، بينما اعتبرته الفقيرات منهن زيًا خارجيًا، واكثروا الفقراء من ارتداء التونيك وارتدوها وحدها لأنهم لم يستطيعوا شراء التوجا. وعادةً كان يلبس فضفاضًا بدون أحزمة أو أربطة عندما تكون المرأة في بيتها، فنجد أن زي المرأة يتكون من تونيك داخلي وتونيك خارجي.

أما الزي المميز للمرأة الرومانية المتزوجة

الستولا/الأستولا أو البطرشيل 

 

وهو عبارة عن الزي الأيوني أو الدوري الإغريقي، وكان يُصنع من الصوف أو التيل أو الحرير. وكانت الستولا تُلبس فوق البت أو التونيكا، وهي رداء عريضًا وطويلًا يكفي لتغطية التونيك، يثبت حول الجسم بالأحزمة، ويشكل منه طيات واسعة على الصدر. ونهاية الستولا تصل إلى مشط القدم، وأحيانًا كان يتم تثبيت الستولا على الأكتاف بواسطة الدبابيس أو البروشات.

 

الدالماشيه 

وهو زي مأخوذ من آسيا الصغرى، وكان يرتدى أيضًا فوق التونيك. وأهم ما يميزه هو الأكمام الواسعة والتي كانت غالبًا ما تزين بالأشرطة، وقد أحببته السيدات الرومانيات وشاع استعماله بينهما. كما استخدمته الطبقات الراقية، فكان يدل على ارتفاع شأن المرأة وقدرها. وكان يصل طول زي الدالماشيه إلى ما قبل الأرض بحوالي ٢٠ إلى ٢٥ سم تقريبًا، وعادةً لا يضم الوسط بحزام.

 العباءة المشملة/البلا 

ان العباءة المشملة من الازياء الرومانية التي اتسمت بارتداءها في الخارج بشكل كبير جدا ، وأصبحت رداءً خارجيًا شائعًا يستعمل مع البت ذي الكمين والأستولا،وكان الاكثر ارتداءا لدى النساء والافضل لديهن وهي عباءة مستطيلة الشكل تشبه إلى حد كبير العباءة الإغريقية (Himation)، يتم تمريرها فوق الكتف الأيسر ثم تلف من الخلف حول الجسم، ثم تمر تحت الذراع الأيمن حيث تتركه عاريًا ثم تلف مرة أخرى على الكتف الأيسر. أو تثبت باستعمال البروشات أو الدبابيس حيث يترك الذراع الأيمن حرًا، كما يغطى منتصف الذراع، ثم يمر تحت الذراع اليسرى، ويترك هذا الذراع أيضًا حرًا أو يغطى.

 العباءة المستديرة 

 

 

 

حيث كانت طويلة ومستديرة وتحتوي على كنار في أخرها يتم تطعيمه بالذهب، وكانت دائما تصنع من خامات ثمينة. وكان يتصل بها غطاء الرأس من نوع القلنسوة، وقد شاع استخدامها في حالات السفر والأجواء الباردة.

الأستروفيم (الزي البكيني)

فهو حزام من الجلد أو الكتان، كانت ترتديه المرأة حول الصدر فوق البت الداخلية، فكان بالنسبة للراقصات زيًا خارجيًا وبالنسبة للسيدات الوقورات زيًا داخليًا.

الواقع أن أغلب مؤرخي الفنون يعتبرون أن الحضارة الإغريقية والرومانية حضارة واحدة متصلة باسم الفن الإغريقي الروماني “الجريكورمان”.

فقد استمر الأسلوب الإغريقي مؤثرًا في الملابس الرومانية في نوعية المنسوجات، وأساليب نسجها وزخرفتها بميل أكثر نحو البذخ، وإظهار معاني الترف والثراء، وإدخال الذهب في صناعة الملابس والمنسوجات. كما أنه كثر الاهتمام بالصبغة والالوان الزاهية التي تميز الازءاء في العصر الروماني

ان الازياء في العصر الروماني من اكثر الازياء التي تعد الهاما حقيقيا لمصممي الازياء حول العالم الى يومنا هذه فهي تعبر عن زمن من الازمنة المميزة عبر التاريخ الاطلالات العصرية والرموز الدالة على الحضارة

لمتابعة المزيد من المقالات يمكنك الاطلاع على المقالة التالية بعنوان: الزي الاشوري القديم ، حضارة وتراث بلاد الرافدين

Recommended For You

About the Author: admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.