الازياء في العصر الاسلامي ، ما بين موروث ثقافي وحضارة اسلامية

مكبوس الدجاج

الازياء في العصر الاسلامي ، ما بين موروث ثقافي وحضارة اسلامية

 

الازياء في العصر الاسلامي وفي العصور الأولى من الحضارة الإسلامية، اتسمت بطابع البساطة البعيد كل البعد عن
التعقيد.

ولعل اهتمام المسلمون بالأقمشة والالبسة وتفننهم في التصميمات التي تناسب حضارتهم، والعمل على اختيار
الازياء في العصر الاسلامي بما يتوافق مع الشريعة الإسلامية التي تحتم على المرأة التستر، وتغطية جسدها
بالكامل.

ولعلك تعلم أن المسلمين فتحوا العديد من البلدان واختلطوا بالحضارات المختلفة على طول تاريخ الفتح، مما جعلهم
يتأثرون بملابس البلاد التي فتحوها، وابتدعوا أزياء جديدة مختلفة الأنواع

 

شهد صدر الإسلام حياكة الملابس البسيطة البعيدة عن التعقيد، سواء كانت في الوانها البسيطة والزخارف الهادئة
الناعمة.

ولعلك تتساءل الآن هل كان هناك رداء خاصا بالمسلمين؟؟؟؟

بالطبع، لا فمنذ وجود النبي -صلى الله عليه وسلم- وحتى انتهاء عصر الخلافة الإسلامية والى الآن لم نجد هناك
ملابس إسلامية خاصة للمسلمين، فكان اللباس متنوع، وكان اللون الأبيض هو اللون المفضل، وكان المسلمون في
بداية الأمر يفضلون الأقمشة البسيطة، ويبتعدون عن الأزياء الفاخرة.

وكما هو معروف في الدين الإسلامي أن الله تعالى حرم لبس الحرير على الرجال فكانوا يميلون الى الملابس المصنوعة
من الأقمشة الا لبس الحرير المحرم.

ما هي أبرز الملابس التي وجدت زمن النبي صلى الله عليه وسلم؟؟

  1. العمامة،( السحاب)لذلك وتحتها القلنسوة، وكانت العمائم تيجان العرب أو في مكانة التاج الذي يتزين به رأس الملك
    لأي بلد أخرى، وكانت تلف الرأس وهي قطعة من القماش البسيط ويمكن أن يتم وضع تحتها طاقية.يشار الى أن القلنسوة مستديرة الشكل ويتم تغطية الراس بها وهي مبطنة، صنعت من الجلد، أو الصوف أو الحرير، ومنها ما تكون مذهبة.

ومن المعروف أن العمامة خاصة بالعرب ولا زال هناك الكثير من العرب المسلمين يضعونها على رأسهم إلى يومنا هذا،
وتعتبر دلالة على التدين والالتزام.

  1. البرانس:

وقد لبسها المسلمين وهي عبارة عن قلنسوة فوق العمامة يتم وضعها بشكل منسدل، ولا يصح استخدامها في الحج
لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ارتدائها أثناء الحج والطواف.

ولعل الرداء الذي يلبسه اهل المغرب الآن هو ما يعرف بالقلنسوة ولكنه أصبح عبارة عن معطف طويل للرجال والنساء

  1. الرداء والإزار أو المئزر

وهذا ثوب للجزء الأسفل من الجسم وتلبسه المرأة والرجل على حد سواء، لبسه النبي، حيث بلغ طول ازاره 4 أزرع
وشبر في ذراعين وشبر، وهو يشبه الشملة التي تلف الجسم بالكامل وكان الازار بألوان مختلفة ولم يحدد لون معين
لها، ولكن الألوان الأكثر بروزا في تلك الحقبة الزمنية الأبيض ثم الأزرق ثم اللون الذي تغلب عليه الحمرة والصفرة.

ولعل السؤال الذي يطرح نسه هنا ما هو النسيج أو نوع القماش الذي صنع منه الإزار في تلك الفترة، ففي الغالب كان
الصوف أو القصب والخز هذا ان كان ازارا فاخرا، أما ان كان رخيص الثمن فيصنع من أقمشة قطنية وكتانية.

ولأن الشيء لا يبقى على حاله، وكل زمن يأخذ نصيبه من التطور فقد أخذ الازرا نصيبه كذلك فقد تفنن المسلمون في خياطته فتم اضافة الزنانير وخيوط الابرسيم والذهب لتزداد رونقا وبهاء.
وقد استخدم الإزار في العصر المملوكي وكان من الملابس الخارجية إلى جانب استعماله من الملابس الداخلية.

  1. السراويل

لقد عرف العرب السراويل منذ زمن قديم، وهو بأشكال متنوعة، وأقمشة مختلفة وألوان متباينة.

  1. القميص

لعل القمصان من أكثر الملابس الإسلامية شهرة وأكثرها ركيزة في الزي الإسلامي، وتلبسه المرأة والرجل أيضا،
ويتم وضع فوقه ما يعرف بالرداء أو الجبة (التنورة).

6. الزنار

لذلك وهي من الأحزمة وتميز بلبسها اهل الذمة من اليهود والنصارى الذين عاشوا في بلاد المسلمين وبين ظهرانيهم
وكان منه العريض الذي يوضع حول الوسط ويتدلى طرفاه من الأمام ويصل إلى الركبتين، وهناك النوع الرفيع وهو أشبه بالطرحة مربعة الشكل، يوضع فوق الرأس ويغطى جزءاً من الوجه.

    7. الطيلسان

وهو نوع آخر من الأكسية فارسي الأصل أيضاً، وهو عبارة عن كساء مدور يوضع فوق الكتف أو فوق الرأس ويتدلى على الجبين، وقد لبسه القضاة والفقهاء اقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم.

 8. العباءة

 

وهي من ألبسة الرجال المعروفة ولا تزال تلبس حتى اليوم، وتكون قصيرة فضفاضة ومفتوحة من الأمام لا أكمام لها ويوجد بها فتحتان جانبيتان لإخراج الذراعين، وتنسج غالباً من نسيج غليظ مثل الصوف المبروم، وتلبس فوق الثياب.

  9. الجبة

من الملابس الخارجية للرجال، وذات أكمام واسعة وفضفاضة، وهي رداء يُلبس فوق الملابس أيضاً، وتكون مفتوحة من الأمام. والجبّة من شعائر السلطنة، وكان من ملابس رجال الدين والولاة.

   11. الملحفة

وهي اللباس الذي فوق سائر الألبسة، وتكون الملاحف ملونة بالأصفر أو الأحمر، وتعتبر من لباس العامة والبدو.

12. الملاءة

وهي من ألبسة الرجال في الحجاز والكوفة والشام، وذكر بعض المؤرخين أن الملاءة والربطة هما الملقحة.

  13. الغلالة

وهي ثوب رقيق يُلبس تحت ثوب سميك، وإذا كانت الغلالة من قطعتين سُميت ربطة، وهي من ألبسة النساء الشفافة.

14. الخمار

حجاب للمرأة ويسمى البرقع ويغطي مقدمة العنق ويستر معظم الوجه، ويكون معلقاً بقمة الرأس. وكان لبس الخمار مقصوراً على الحرائر، ثم أخذت الإماء يلبسونه بحسب اجكام الشريعة الاسلامية والتعاليم الشرعية.

15. العصابة

وهي طرحة من الحرير مربعة الشكل سوداء اللون، لها حاشية حمراء أو صفراء، وكانت تطوي بصورة منحرفة ثم تلف بها الرأس وتتدلى من الخلف بعقدة وحيدة.

        16. القباء من الازياء في العصر الاسلامي 

يعتبر من التاثيرات التي تأثرت بها الحضارة الاسلامية، لانه فارسي الاصل، وكان يُطوى تحت الابط بصورة منحرفة، وكانت أكمامه ضيقة وقصيرة.

وكان هذا القباء هو الزي الرسمي للرجال في العصر العباسي في زمن “المعتصم” حيث تم استحداث الاكمام الواسعة مع فتحة من الخلف، وقد تميز بهذا اللبس وعرف به السلاطين والأمراء وأصحاب الطبقة العليا في البلاد من الأعيان ومن لهم مكانة في الدولة المملوكية

أما عن الاقمشة التي تم استخدامها لنسج القباء، فهي نابعة من اصحابها الذين كانوا يتسمون بالنفوذن فيختارون ما يليق بهم من الانسجة والاقمشة المزينة والمزخرفة بحسب الطبقة التي ينتمي اليها مرتدي القباء.

عرفت البلاد الاسلامية الكثير من الملابس فيما بعد والتي كان من بينها: البردة والشملة والخميصة والسيلة والمشنقة والبرنكان والفرجيه والحياص، كما تميزت الملابس بالفخامة والأقمشة الفاخرة وقد دخل الحرير في صناعة الملبوسات فيما بعد.

تعد الازياء الاسلامية جزءا من الموروثات الحضارية كغيرها من الموروثات، ولعل أكثر ما يميز الملابس الاسلامية انها لم تقف عند حد معين فالمسلمين من جميع الطوائف فلا تحدهم أرض ولا تجمعهم حدود، فالذي جمعم الدين الاسلامي لذا لا يمكن أن نحكم على الازياء الاسلامية بشيء واحد او بحكم واحد فكل يلبس حسب ما تعود وحسب ما هو في بلده اذا لم يكن متعارضا مع تعاليم الدين

ولعل المرأة المسلمة الملتزمة هي من نستطيع ان نجمع على الزي الذي ترتديه في الأزمنة القادمة….

لذلك المتابعة المزيد من ازياء الشعوب تابعي هذه المقالة بعنوان: ” الازياء الشعبية ” للمرأة العربية في بلاد الشام ودول الخليج

Recommended For You

About the Author: admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *