إعلان أول مشروع سعودي عملاق يشغّل مرافقه بالوقود الحيوي

إعلان أول مشروع سعودي عملاق يشغّل مرافقه بالوقود الحيوي

«البحر الأحمر» تمضي في تنفيذ ممكنات الاستدامة البيئية كوجهة سياحية عالمية
الخميس – 19 شهر رمضان 1443 هـ – 21 أبريل 2022 مـ رقم العدد [ 15850]
تعتمد البنية التحتية المستدامة في مشروع البحر الاحمر على إمدادات الطاقة المتجددة (الشرق الأوسط)
الرياض: «الشرق الأوسط»

أعلنت شركة البحر الأحمر للتطوير السعودية، وهي أحد مشروعات رؤية المملكة 2030 التحولية، عن اعتماد الوقود الحيوي في تشغيل مرافقها التي تضم واحدة من أكبر الوجهات السياحية في منطقة الشرق الأوسط، إذ أفصحت، أمس، عن أنها ستستورد 25 مجموعة من مولدات الوقود الحيوي بطاقة إنتاجية إجمالية تبلغ 112 ميجاوات لوجهتها السياحية المستدامة التي تمتد على طول 200 كلم على الساحل وتضم أرخبيلاً من أكثر من 90 جزيرة بمساحة إجمالية تبلغ 28 ألف كلم مربع.
وكشفت شركة البحر الأحمر للتطوير مؤخراً عن توجهها إلى تهيئة البيئة التشريعية والتنظيمية لأنشطة النقل البري والبحري والسككي في المنطقة، وذلك بعد أن أبرمت، مذكرة تفاهم مع الهيئة العامة للنقل، لتحقيق تلك المستهدفات وتوفير خدمات وفق أفضل المعايير والنماذج العالمية عبر استخدام وتوظيف وسائل التقنية الحديثة، بما يضمن الارتقاء بمستوى جودة وخيارات التنقل في البحر الأحمر (الواجهة المستقبلية).
واختارت «البحر الأحمر للتطوير»، شركة «مان» لحلول الطاقة، لعملية التوريد، مبينةً أنها تعتمد البنية التحتية المستدامة للوجهة على إمدادات الطاقة المتجددة دون الاعتماد مطلقاً على شبكة الكهرباء الوطنية، وسيتم تشغيل الوجهة المستدامة بالاعتماد على محطات الطاقة الشمسية المتضمنة بطاريات التخزين المدعومة بنظام «مان جينسيتس» في ستة مواقع مختلفة، بمحركات محسّنة للاستخدام مع الوقود الحيوي B100 المحايد مناخيًا.
وجرى تطوير البنية التحتية الشاملة لإمدادات الطاقة المتجددة من قبل تحالف تقوده شركة «أكوا باور» المطورة السعودية والرائدة في التطوير والاستثمار والتشغيل لمشاريع في مجالات توليد الطاقة وتحلية المياه.
وأوضح جون باغانو، الرئيس التنفيذي، أن الشركة تلتزم بدفع عجلة العمل إلى الأمام، والاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة مما يساعدها في وضع معايير عالمية جديدة في السياحة المتجددة. وقال «حتى وإن لم تكن الطاقة الشمسية متوفرة، فسيستمر مصدر الطاقة محايدًا مناخيًا تمامًا بفضل محركاتنا». وأضاف أن الشركة فخورة بأن تكون جزءًا من نجاح هذا المشروع المستدام الضخم وعلى إمدادات الطاقة الصديقة للبيئة أن تكون آمنة وجديرة بالثقة، وتضمن المحركات هذا الوعد عبر نظام الطاقة الهجين، الذي ستوفر محطات الطاقة الست دعماً مرنًا للغاية له وللطاقة المطلوبة دون أي تأثير إضافي على المناخ، مشيراً إلى أنه يمكن من خلال هذا النظام للمنتجع الواحد أن يقدم لضيوفه تجربة سياحية مستدامة دون الإضرار بالبيئة مع ضمان مصدر مستدام ومتجدد للطاقة . وتكمن أهمية وجهة البحر الأحمر في دعمه استراتيجية التنويع الاقتصادي الذي تنتهجه المملكة من خلال توفير فرص العمل وتشجيعه ريادة الأعمال وجذبه الاستثمارات المحلية والأجنبية، كجزء من رؤية 2030.
وكانت شركة البحر الأحمر للتطوير، قد أفصحت مؤخرا عن تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع نشر وحدات نظام Enablon بنجاح في إطار مساعيها الرامية لدمج وأتمتة وتبسيط ممارسات الحوكمة والامتثال للمخاطر والصحة والسلامة والبيئة والاستدامة واستمرارية الأعمال، والتدقيق الداخلي في إدارات الشركة.
ووقع الاختيار على نظام Enablon من شركة «ولترز كلوير»، استناداً للمكانة الرائدة التي تتمتع بها كمزود لحلول البرمجيات المتكاملة.

المصدر :

Recommended For You

About the Author: admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *